الرئيسية / أخبار / نقل رئيس بوركينافاسو المخلوع إلى الإقامة الجبرية .. صحته جيدة

نقل رئيس بوركينافاسو المخلوع إلى الإقامة الجبرية .. صحته جيدة

أنباء انفو- ذكر بيان جديد صادر عن  حزب رئيس بوركينا فاسو المخلوع روك مارك كريستيان كابوري الأربعاء ،  أنّ زعميه “بعهدة الجيش” و”بصحة جيّدة”، وذلك بعد يومين على انقلاب عسكري أطاح به ودانه بشدّة المجتمع الدولي.

وتعقد المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا “إيكواس” الجمعة “قمة طارئة” للبحث في التطورات التي تشهدها بوركينا فاسو منذ الانقلاب، في اجتماع يمكن أن يتقرر خلاله فرض عقوبات على العسكريين.

وبقي مصير كابوري مجهولاً لساعات طويلة الإثنين مع ورود معلومات متضاربة، إذ أفيد أحياناً عن توقيفه وأحياناً أخرى عن تهريبه وحتى عن “تعرّضه لمحاولة اغتيال”.

والأربعاء قال أحد كوادر حزبه “الحركة الشعبية من أجل التقدّم” إنّ كابوري “بعهدة الجيش”، مشيراً إلى أنّه موضوع “قيد الإقامة الجبرية في فيلا رئاسية”.

وأشار المصدر إلى ورود أنباء مطمئنة تفيد بأن الرئيس المخلوع “بوضع جيّد جسدياً” وهناك “طبيب بتصرّفه”.

وتؤكد هذه التصريحات ما كان قد أعلنه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء حينما أكد أن كابوري “بصحة جيدة وليس مهدّداً”.

وقبيل الإعلان عن الانقلاب كانت “الحركة الشعبية من أجل التقدم” قد نددت بـ”عملية اغتيال فاشلة” تعرّض لها رئيس البلاد.

وأشار المصدر الحزبي إلى أنّ كابوري “لم يتم توقيفه في الساعات الأولى” من تمرّد العسكريين.

وقال المصدر إن “الحاشية القريبة” من كابوري حاولت في بادئ الأمر “تهريبه في سيارة عادية إلى مكان آمن” حين كان منزله الخاص “محاصراً بالمتمردين”.

وتابع “لكن لاحقاً، وتحت وطأة ضغط المتمردين تراجعت حاشيته وخصوصاً حراسه” وأصبح في عهدة الانقلابيين “وانضمّوا إليهم”.

وشدّد المصدر على أنّ “عناصر الدرك لم يكن لديهم من خيار سوى الانضمام (إلى المتمردين) لأنّ الجيش بأسره كان موافقاً على إطاحة الرئيس من منصبه”.

والسلطة في بوركينا فاسو منذ عصر الإثنين بيد “الحركة الوطنية للحماية والاستعادة” بقيادة الليفتنانت-كولونيل بول هنري سانداوغو داميبا قائد المنطقة العسكرية الثالثة التي تغطي المنطقة الشرقية، وهي واحدة من أكثر المناطق تضرّراً بهجمات الجهاديين.

-أنباء انفو- ا ف ب

شاهد أيضاً

تسليم آليات زراعية للمزارعين في موريتانيا

أنباء انفو- أشرف اليوم الجمعة، الأمين العام لوزارة الزراعةفى موريتانيا  أحمد سالم ولد العربي،  بمدينة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *