الرئيسية / مقالات / موقع‘‘أنباء‘‘ ينشر بالكامل قصة الحب والعتاب بين الجنرال ولد عبد العزيز .. وأحمد ولد داداه

موقع‘‘أنباء‘‘ ينشر بالكامل قصة الحب والعتاب بين الجنرال ولد عبد العزيز .. وأحمد ولد داداه

علم موقع أنباء من مصادر قريبة من القصر الرئاسي الموريتاني أن السيد أحمد ولد داداه زعيم ماكان يعرف بمؤسسة المعارضة طلب من رئيس المجلس العسكري دعم المؤسسة العسكرية ترشحه للرئاسة فى الإنتخابات الرئاسية التى يفترض القيام بها مستقبلا ، وذالك جزاء التضحية الكبيرة التى قدمها للمجلس بعد العملية الإنقلابية والمتمثلة فى اعلانه على أكبر قناة عربية ‘‘ الجزيرة‘‘ تأييده المطلق للإنقلابيين بل و اعتباره لهم حركة تصحيحية كانت البلاد فى انتظارها!!.

وأكد المصدر أن الجنرال ولد عبد العزيز لم يستبعد تلبية الطلب فى البداية حتى يندفع الحزب الذى يقوده ولد داداه أكثر فى تأييد الإنقلاب المرفوض من قبل أهم شرائح القوى السياسية الحية والفاعلة فى البلد وهو ما حصل فعلا ، غير أن الجنرال ولد عبد العزيز الذى تقول بعض المصادر إنه كان من أشد المعارضين فى حركة 3 اغشت 2005 لدعم ولد داداه واختار أنذاك عوضا عنه ولد الشيخ عبد الله رغم امتعاض بعض أعضاء المجلس من تلك الخطوة، ، لم يستطع وتحت اصرار من ولد داداه ان يراوغ طويلا ليصرح له وفى اللقاء قبل الأخير أن مسألة دعم مرشح عن مرشح آ خر، مسألة غير مطروحة الآ ن وأن ترتيب الأولويات بالنسبة للمجلس العسكري الآن يبدأ باعادة الإستقرار والأمن واجراء حوار وطنى ينتهى بتصور لما يلزم القيام به ، عندها يقول نفس المصدر إن ولد داداه حاول ان ينتزع من رئيس المجلس العسكري تعهدا ، بان لا يترشح هو ولا أحد من قادة المجلس العسكري ولا حتى رئيس المجلس العسكري السابق السيد اعلى ولد محمد فال فى أية انتخابات قادمة ، وبعدما رفض ولد عبد العزيز هذا التعهد بحجة أنه لا يستطيع ان يتعهد بما لا يستند على نص دستوري حسب زعمه!! قرر ولد دادا إعادة النظر فى طريقة مشاركته فى الحكومة .

كما نفى نفس المصدر لموقع‘‘ أنباء‘‘ ما راج من مقترحات جاهزة عند النائب محمد على شريف، من أن مسألة دعم ترشح الجنرال ولد عبد العزيز للرئاسة كانت سببا فى الخلا ف بين جماعته وحزب تكتل الذى يتزعمه ولد داداه ، وأكد المصدر أن الخلاف قائم فعلا لكنه يندرج أساسا حول طلب تقدم به تكتل يهدف الى منع جميع أعضاء المجلس العسكري من الترشح للرئاسة ويشمل ذالك الطلب ، اعلى ولد محمد فال، وهو الطلب الذي رفضته جماعة الموالاة بحجة أنه يتناقض قى نظرهم مع الدستوز الذى يعطى لكل مواطن الحق فى ان يترشح لرئاسة الجمهورية اذا استوفى الشروط ولا يوجد قانون حسب زعمهم يمنع العسكري من الترشح اذا استقال من الجيش.

شاهد أيضاً

الجيش الموريتاني .. الدروس الوطنية*

أنباء انفو- قبل يوم واحد حضر الجيش الموريتاني فى الموعد..  لم يتأخر .     …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *