الرئيسية / مقالات / الوزيرة السابقة بنت النهاه ،ترفض ان تكون مديرة عامة لسونلك مقابل تأييد الإنقلابيين

الوزيرة السابقة بنت النهاه ،ترفض ان تكون مديرة عامة لسونلك مقابل تأييد الإنقلابيين

أكدت مصادر مطلعة ل “أنباء” ان الوزيرة السابقة زينب منت النهاه ضمها لقاء اليوم مع رئيس المجلس الأعلى للدولة وحسب المصدر فقد تم عرض إدارة سونلك على الوزيرة السابقة مقابل تخليها عن دعم مايعرف بجبهة الدفاع عن الديمقراطية المناوئة للإنقلاب وقدرفضت الوزيرة السابقة وعضو المكتب الوطنى لحزب عادل هذا العرض قائلة “إن الأوضاع الوطنية المتردية تتطلب نظرا دقيقا يرقى عن مجاملات التعيين وأن الحل الوحيد الآن هو عودة المؤسسات الدستورية الشرعية المتمثلة فى سيدى محمد ولد الشيخ عبد الله”.
يذكر أن شائعات راجت عن مقاصد عسكرية لجلب الدعم الداخلى عن طريق الترغيب المتمثل فى التعيينات والإمتيازات وتشكيل جبهات من مناضلى الاحزاب لنشر ثقافة الدعم وهي الخطوة التى يرى البعض أنها كانت السبب فى تعليق عضوية فدرال حزب التكتل على مستوى ولاية الترارزه بعد اتهامه بالرضوخ للمطالب العسكرية بشق صفوف التكتل المترهل عن دعم المجلس الاعلى إذ ذاك.

شاهد أيضاً

وهم النصر *

بين حماقات بوتين وطغيان آمريكا ينقسم العرب في الاحتفاء بوهم النصر!.   أوكرانيا كشفت ضعف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *