الرئيسية / أخبار / انتخابات موريتانيا : الذئاب الملتحية* والمرشح الزائف/ الشيخ أحمد أمين

انتخابات موريتانيا : الذئاب الملتحية* والمرشح الزائف/ الشيخ أحمد أمين

أنباء انفو- لا يتناقش أغلب الموريتانيين خارج المواضيع المتعلقة بتدبير شؤون حياتهم الخاصة هذه الأيام ، سوى مسألة واحدة ، الإنتخابات الرئاسية المقررة شهر يونيو القادم وحظوظ المتنافسين فى تلك الإنتخابات.

فور إعلان رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز ، أنه لاينوى الترشح لعهدة رئاسية ثالثة لايسمح بها دستور بلاده وتأكيد الإعلان ، بترشيح الجنرال السابق محمد ولد الشيخ محمد أحمد ولد الغزواني ، مرشحا مدعوما من السلطة الحاكمة ، توجهت الأنظار إلى الجهة السياسية المقابلة منتدى تحالف أحزاب المعارضة خصوصا حزب ” تواصل ” الإسلامي المرتبط – على مستوى زعاماته- بعلاقات وطيدة مع مرشح السلطة الجديد.

تسابق أبرز الكتاب الموريتانيين المنتمين إلى تيار الإسلام السياسي فى تأييد ترشيح الجنرال السابق وكتب الدكتور محمد المختار الشنقيطي المقيم فى الدوحة ، “أن موريتانيا بدأت تنتقل من الاستبداد العسكري إلى “الديمقراطية العسكرية” وقال “يستطيع غزْواني أن يجعل رئاسته بداية جدِّية للانتقال إلى الدولة الدستورية ذات السلطة المدنية، إذا تحرَّر من ظل عزيز، وحَرِص على الإجماع السياسي، وأدرك حتمية الإصلاح وضرورة التغيير”.

مقابل ذلك الدعم المتوقع من التيار الإسلامي، أصدر المرشح ولد الغزواني، إعلانا غير مسبوق ، أكد خلاله أنه لايريد دعم حزب”تواصل” الإسلامي ، صاحب أكبر كتلة برلمانية معارضة فى الجمعية الوطنية !.

صرح ناطق باسم حزب “تواصل” أن الحزب متشبث بموقف منتدى المعارضة الديمقراطية المتمثل فى اختيار مرشح موحد ولن يحيد عن ذلك الموقف .

تصريح “تواصل” كان ردا على انتقادات و اتهامات وجهت إليه بخصوص خداعه للمعارضة فى مناسبات انتخابية سابقة!.

فجأة أعلن الوزير الأول الأسبق سيدى محمد ولد بوبكر ، نفسه مرشحا مستقلا إلى الإنتخابات الرئاسية .

ولد بوبكر مرشح مستقل أطلق عليه البعض لقب “المرشح المفاجئ” لا يتوفر فى رصيده السياسي سوى ما يؤكد “طياعته” شبه المطلقة لأنظمة حكم العسكر المتعاقبة خلال ثلاث مأموريات رئاسية اثنتان منها خلال فترة حكم الرئيس السابق معاوية ولد الطائع والثالثة مع رئيس المرحلة الإنتقالية أعلى ولد محمد فال، وزيرا أول.

خلال تلك الفترة انتشرت شائعة ترشح رجل الأعمال الموريتاني المقيم بالمنفى محمد ولد بوعمتو فى الإنتخابات الرئاسية ، ثم حورت الشائعة إلى أن الأخير يدعم ترشيح ولد بوبكر وسيساعده بالمالي الكافي !.

مصدر مطلع تحدث عن احتمال وجود مؤامرة كبيرة ،وضعها النظام الحاكم لإرباك المعارضة وتشتيت الطاقات الشبابية الناخبة الرافضة لحكم البلاد من طرف الجيش.

المصدر ذهب فى احتمالته تلك إلى أن ترشيح ولد بوبكر – ربما – خطط له بعناية فى مكتب داخل القصر الرئاسي بالعاصمة انواكشوط ثم وفى مكان آخر ، جرى الإتفاف على ان يتوجه الإسلاميون فى حزب” تواصل” إلى دعم المرشح “الزائف” – حسب تصنيف المصدر!.

مغرد موريتاني على مواقع التواصل الإجتماعي وصف جماعة حزب “تواصل ” الإسلامي، ب”الذئاب الملتحية” مستدلا بصدق ذلك الوصف ، تأييدهم “الميكا فالى” ترشح ولد بوبكر الذى حسب قوله لايعرف إلى اليوم شيئ يذكر عن الجهة التى دفعته إلى الترشح .

  • *بدأ تداول مصطلح “الذئاب الملتحية ” على نطاق واسع بعد ان حوله الكاتب المغربي حسن كرام ، إلى عنوان فى كتابه “الذئاب الملتحية.. الخديعة الكبرى”  الذى هاجم فيه جماعة الإسلام السياسي فى بلاده(حزب العدالة والتنمية ).

شاهد أيضاً

ما يجب أن نقوله للسيد لافروف*

أنباء انفو- غدا ، لا أدري بعد كم من ساعة بالضبط ، يحل لافروف وزير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *