الرئيسية / أخبار / صحيفة سودانية تشن هجوما لاذعا على مبعوث الإتحاد الإفريقي الموريتاني ولد لبات

صحيفة سودانية تشن هجوما لاذعا على مبعوث الإتحاد الإفريقي الموريتاني ولد لبات

أنباء انفو-  تعرض مبعوث الإتحاد الافريقي الحالي للسودان محمد الحسن ولد لبات ، لهجوم لاذع فى الصحافة السودانية .

 فقد نشرت صحيفة “النيلين” مقالا لأحد كتابها  يتحدث عن ولد بات بأشنع الاوصاف والصفات – يمتنع موقع ” أنباء انفو “عن عرضها بالكامل لعدم مطابقة بعض العبارات فى المقال المذكور مع مسطرة التحرير  المعتمدة لدينا.

وجاء فى مقال لصحيفة “النيلين ” السودانية  أنه “في تاريخ الدبلوماسية الأفريقية الحديثة لم تتوفر صفات ذميمة منكرة … وإستغلال القضايا الأفريقية ، و خدمة الأسياد في الغرب ، كما توافرت هذه الصفات في شخص مبعوث الإتحاد الافريقي الحالي للسودان محمد الحسن ولد لبات “.

تضيف الصحيفة ” صنع الرجل ببراغماتية بارعة ، شبكة علاقات بأديس ابابا داخل الإتحاد الأفريقي و دوائر الدولة المضيفة ، وما أن حدث التغيير في السودان حتي قفز مرة أخري ليتكسب منها سياسياً و مالياً ووراءه عاصمة خليجية، و وجد دعماً من دوائر مقربة لرئيس الوزراء الاثيوبي عندما طرح مبادرته في مايو 2019م لحل الأزمة بين المكونيين العسكري والمدني ، فسرعان ما أوعز ولد لبات لموسي فكي بطرح مبادرة من الإتحاد الافريقي الذي كان قد علق عضوية السودان بغرض الضغط علي العسكريين ، و عندما طرحت المبادرة للتكامل مع مبادرة رئيس الوزراء الأثيوبي ، إستطاع ولد لبات ببراعة مذهلة و خبث لا يجاري فيه إبعاد رئيس مجلس السلم و الأمن الأفريقي و المسؤول عن الشؤون السياسية في الإتحاد الأفريقي الجزائري إسماعيل شرقي و أطاحه بعيداً ، و تولي هو رئاسة وفد وساطة الإتحاد الافريقي للسودان ، وهي البعثة التي أعدت الوثيقة الدستورية بين الطرفين المتنازعين و أتت بصديق ولد لبات و زميله في الإرتباط والإنصياع للدوائر الغربية و رفيقه في اديس ابابا عبد الله حمدوك رئيساً للوزراء .
إستعان ولد لبات باليسار السوداني و مجموعة الليبراليين الجدد و تأثير الدولة الخليجية في إنتاج الوثيقة الدستورية و الضغط علي العسكريين لتمكين قوي إعلان الحرية والتغيير علي السلطة ، و تمهد الطريق للمشروع الغربي المسنود خارجيا وخاصة تلك الدولة الخليجية المتطفلة علي الشأن السوداني وتم إختراق الدولة السودانية و إفتراسها في وضح النهار .
ثم تضيف ” لم ينس .. . حظوظ نفسه و رغائبه الخاصة ، فقد جني الكثير من كتابه ( السودان علي طريق المصالحة ) الذي حكي فيه بنرجسيته العالية التفاصيل الكاملة من وجهة نظره لمهمته في السودان … ثم غاب وراء الدولارات التي تساقطت عليه بعد إنجاز المهمة و عائدات الكتاب ..
مع اطلال الأزمة وتعقيداتها من منتصف 2021 م بين المكون العسكري والمدني ، حتي ظهر من جديد ، و هذه المرة بعد أن تسلق و أقنع موسي فكي بتعيينه المدير التنفيذي لمفوضية الاتحاد الافريقي ملغياً أدوار مفوضيات الإتحاد الأفريقي و أهمها مفوضية الشؤون السياسية و مجلس الأمن والسلم الأفريقي بقيادة النيجري ( بانكولي ايديو ) ، وطلب ولد لبات مراراً بتعيينه مبعوثاً للسودان وفشل ، و إقتنص قرار تعليق عضوية السودان بعد قرارات 25 اكتوبر 2021م وكان وراء قرار تعليق العضوية ، و كان له ما أراد حتي تم تعيينه ، و يقول هو يتنشي حين يكرع إبنة الراح من دنانها ” أنه ذاهب لكتابة الجزء الثاني من كتابه عن السودان ..الدجاجة التي تبيض ذهباً ” .
وتضيف ، “يبدو أن الرجل بما يقوم به إنابة عن الأسياد لديمه ما سيفعله مرة اخري في السودان ، وكلها شؤون مرتبطة ببعضها البعض فهو الذي زين لرئيس المفوضية الأفريقية القرار الخائب بقبول إسرائيل عضواً مراقباً بالإتحاد الافريقي و تصدت جنوب أفريقيا و الجزائر وبعض الدول الأخري حتي تم تأجيله ، أما في السودان فهو يريد تمرير كل الأجندة هذه المرة ، و التي لن تنتهي إلا بتفكيك المؤسسة العسكرية و إرجاع أحزاب قحت المجلس المركزي للسلطة مرة أخري و إمساك الدويلة الخليجية الماكرة بخناق السودان … و تحويله إلي مسخ مشوه و دولة بائسة تُوضع تحت النعال …!”.

 

شاهد أيضاً

الولايات التحدة تعلن أن موريتانيا أصبحت شريكا رئيسا فى الأمن الإقليمي

أنباء انفو- عبر وزير الخارجية الأميركي انتوني بلينكن بعد اجتماعه مع وزير خارجية موريتانيا محمد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *