الرئيسية / أخبار / كيف نجا مجنون عزيز من الإحالة لمحكمة الفساد..؟! *

كيف نجا مجنون عزيز من الإحالة لمحكمة الفساد..؟! *

مجنونة عزيز مشهورة لدى الشعب الموريتاني ؛ لكن مجنونه لم يشتهر مثلها ؛ رغم أنه قدم شهادات خاشعة على القنوات الوطنية لصالح عزيز وأحسن الثناء عليه ؛ وأوصى الناس على حبه والفناء في عشقه قائلا إنه أهم من الماء والكهرباء !
ومابين 2008 و2019.

 

 

شهدت موريتانيا أعلى نسبة لتدفق الأموال ؛ تدفق لم يقتصر على ارتفاع عائدات الحديد والذهب والثروة البحرية والمنجمية عموما وسوق الخدمات والجبابة الضريبية وغير ذلك ، بل تجاوزت مصادر المال المتدفق ذلك بحجم إعفاءات الديون وحجم الاقتراض والمساعدات والتمويلات الدولية الموجهة لمجالات كثيرة.

لكن سوء التسيير للموارد كلها والفساد العميق وسوء التنفيذ للمشاريع ومصادرة تمويلات معينة لصالح جيوب المتنفذين وتبديد ثروات البلد وتفاحش الفساد في العقود مع الشركات الأجنبية بسبب عمولات تحت الطاولة ؛ كل ذلك اجتمع ليشكل جبل الفساد الجاثم على كاهل موريتانيا وشعبها.

لقد انتشر الفساد كورم خبيث في جسم الحكومة والإدارة بعدما هيمن على مؤسسة الرئاسة وفريقها المقرب من الرئيس السابق ؛ فلم يسلم أحد من دنس نهب ثروات الشعب الموريتاني سرا وجهرا إلا الذين لم يمنحهم الرئيس السابق فرصة لذلك أو من لديهم وزاع ديني ووطني
لقد طبق الرئيس السابق قاعدة تقول إما أن تقبل أن تكون سلما لي أقف عليه لأنهب رفوف الوطن العليا أو تخرج من دائرة القرب مني .

ويدرك الشعب الموريتاني أن كل وزراء عزيز الأول باستثناء ملاي ولد محمد لغظف نهبوا مع عزيز وله ووفروا مايلزم من غطاء قانوني لذلك ؛ وكل وزارء ماليته ووزراء الصيد والإسكان ومحافظي البنك المركزي في عهده مارسوا معه وله نفس الدور.

وكذلك مدراء سنيم وكل وزارة أو إدارة لديها ميزانية مهمة أو تشرف على قسم مهم من سوق الدولة.

لم يسرق عزيز فلسا واحدا من مال الشعب الموريتاني ؛ بمعنى أنه لم يسحب أموالا بأمر منه أو يسطو على خزينة عامة ؛ لكنه سرق كل ثروات موريتانيا طيلة حكمه بطريقة قانونية أعانه عليها أهل ثقته من وزراء ومدراء وشخصيات اختارها هو لتكون أداته “القانونية ” لنهب البلد وتبديد ثرواته.

 

ليس ولد اجاي إلا واحدا من أهمهم .

لقد عبث ولد اجاي كوزير مالية لصالح عزيز بكلما كان تحت سلطته في وزارة المالية بما في ذلك توظيف القوانين المنظمة لقطاعه توظيفا دمر اقتصاد البلد وقضى على أي فرصة للمنافسة التجارية أو لحياة كريمة للمواطنين.

لقد صودرت مؤسسات وشركات وأغلقت وغرمت غرامات جزافية ضخمة لأن عزيز أراد ذلك ونفذه ولد اجاي ، وامتنع ولد اجاي بتوجيه من عزيز عن تسديد مستحقات وديون كثير من أبناء شعبنا ؛ وتآمر مع عزيز في ذلك.

وكان ولد اجاي في صميم كل صفقات الدولة الكبرى التي أراد عزيز نهب الأموال بها ؛ من صففات تسليح وتجهيز وغير ذلك.

كيف ينجو ولد اجاي عراب الفساد الرسمي للعشرية ويطلب من الشعب الموريتاني أن يتقبل عدم إحالنه للمحكمة بدعوى أن ملفه ليس فيه ما يستحق إحالته للقضاء؟
وهل يعقل أن يعفى من كل متابعة لأنه تحول إلى شاهد ملك ضد عزيز ؟
ومن سيعيد للشعب الموريتاني ثرواته المنهوبة بواسطة ولد اجاي وغيره ممن صنعت لهم براءة وهمية دون حكم قضائي وبجرة قلم !
إن الحرب على الفساد فقدت كل مصداقيتها باستثناء ولد اجاي من لائحة المحالين للمحكمة.

وأخشى أن يفقد النظام مصداقيته إذا أعاد الثقة لولد جاي وأعاده لطواقم العمل الحكومي أو طواقم العمل الرئاسي.

ولماذا أصلا يعوم ولد اجاي ؛ فهو بلا شعبية في لبراكنه وبلا شعبية على المستوى الوطني أصلا وسمعته السياسية في الحضيض
وأخشى أن يكون حلف (يحيات) كما يسميهم البعض قد آثر أن يلقي مصالح موريتانيا وشعبها وراء ظهره ومصالح النظام بما أقدم عليه من ضغط وترويج لينقذ ولد اجاي من مواجهة المحكمة.
فهل أصبح للفساد لوبي مفسدين يحمي كل منتسب لعضويته
وهل أصبح لوبي الفساد أقوى من السلطة القضائية والتشريعية بل والتنفيذية ؟
هل أعلق التحقيق في بعض ملفات الغشرية فجأة وبسرعة وتمت إعلان الإحالة مع اسثناءاتها ليغلق هذا الملف بأي صورة ممكنة ؟

إن أغبى فكرة يسعون لترويجها هي براءة ولد اجاي من الفساد تمهيدا لتعيينه في منصب سام ليعود قطب الفساد إلى سيرتها الأولى .

عندها سيكون الرئيس قد دعا النخب الوطنية للانفضاض من حوله ؛ فالوطنيون لايستطيعون الدفاع عن ولد اجاي وأمثاله ولا يقبلون تلويث سمعتهم بالعمل معه في مشروع سياسي يريدونه مشروعا لا مفسد فيه ولا صلة له بالمفسدين ويريد آخرون أن يلمعوا فيه كل مفسد أفاك.

((إِنَّ اللَّهَ لَا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ ))

 

*  سيد أحمد ولد القاسم

شاهد أيضاً

دورة إقليمية فى موريتانيا حول العلاج الإشعاعي ثلاثي الأبعاد

أنباء انفو- نظمت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالتعاون مع وزارة الصحة والمركز الوطني للأنكولوجيا في …

تعليق واحد

  1. إنها المرة الأولى في تاريخ البلد التي يقوم فيها مسؤول كبير في الحزب الحاكم، نائب رئيس الحزب الحاكم في موريتانيا، الخليل ولد الطيب، يقوم بالدفاع عن مرتكبي الفساد والجرائم الاقتصادية في العشرية الماضية وتمجيدهم. وذلك دعما لتبرئة المختار ول اجاي وزير المالية في العشرية الماضية المتهم بالفساد. هذه هي المرة الأولى في تاريخ البلد التي تقوم فيها السلطات العليا التنفيذية والتشريعية والعدالة رسميًا بتبرئة مرتكبي الجرائم الاقتصادية الصارخة الواحد تلو الاخر. إنه أمر غير مسبوق، لم يسبق له مثيل في موريتانيا أو في العالم. الحدث ضخم. تشهد موريتانيا نموذجًا اقتصاديًا جديدًا غير مسبوق حيث يبدو أن الطريق مفتوح على مصراعيه لسوء التسيير بلا عقاب بل وحتى بالتمجيد. سنرى كيف سَيَمُرُّ هذا أمام أعْين الموريتانيين وأمام أعْين العالم الخارجي. في الأنظمة السابقة، كان هناك دائمًا سوء تسيير وفساد، ليس بِحجم الجرائم الاقتصادية في العشرية الماضية، ولكن في هذه الأنظمة الماضية، لم تَتَجرأ السلطات العليا التنفيذية والعدالة والتشريعية أبدًا ولم تفكر في تحمل المسؤولية الأخلاقية علنًا وتَبْييض الفساد والجرائم الاقتصادية بدون أي حياء. بأي منطق تتجرأ هذه السلطات السياسية العليا الحالية، مثل السيد الخليل ول الطيب ….، على تَحَمل هذه المسؤولية الأخلاقية؟ هل يعتقدون أن البلد غير قابل للاستمرار وأنه سيختفي وأنه من الأفضل لهم أخذ نصيبهم في أسرع وقت ممكن باسم إعادة توزيع الثروة؟ على أية حال، إنهم في طريقهم لتأسيس نموذج اقتصادي جديد وغير مسبوق لموريتانيا حيث يبدو أن الطريق مفتوح على مصراعيه لسوء التسيير والفساد بلا عقاب وحتى بالتمجيد. إنهم مخطئون في الرؤية وقصيرو النظر، البلد قابل للاستمرار، لكن هذا النموذج الاقتصادي الجديد غير المسبوق هو الذي سوف يدمر البلد. موريتانيا بلد قابل للاستمرار نتيجة جهود وتضحيات الأجيال المتعاقبة. وبالتالي فإن المسؤولين والنخب في النظام الحالي سوف يدمرون هذا الإنجاز العظيم. ان دفاع السيد الخليل ول الطيب عن الوزير المتهم المختار ول اجاي بهذه الطريقة لن ينفع المتهم ول اجاي بل و قد يضره لأنه قد يثير الشبهات، كما أن دفاع السيد الخليل نائب رئيس الحزب الحاكم عن متهم بالفساد سوف يضر النظام الحالي و يضر خاصة الرئيس ول الغزواني.
    https://cridem.org/C_Info.php?article=757204

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *