الرئيسية / أخبار / تجميد عضوية “جمعية علماء الجزائر ” داخل اتحاد علماء المسلمين على خلفية تصريحات الريسوني

تجميد عضوية “جمعية علماء الجزائر ” داخل اتحاد علماء المسلمين على خلفية تصريحات الريسوني

أنباء انفو- أعلن اجتماع علماء الجزائر تجميد العضوية فى الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذى يوجد مقره الدائم فى دولة قطر ، وذلك على خلفية تصريحات رئيس الإتحاد الدكتور أحمد الريسوني المسيئة -حسب رأي الجمعية – إلى الجزائر .

 

وجاء فى وكالة الأنباء الجزائرية ، أن جمعية العلماء المسلمين الجزائريين قررت تجميد نشاطها في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.
وأضافت أن التجميد يأتي على خلفية التصريحات التي أدلى بها رئيس الاتحاد أحمد الريسوني حول الصحراء وموريتانيا.

واشترط رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين عبد الرزاق قسوم في تصريح للتلفزيون الجزائري، اعتذاراً صريحاً ودقيقاً من الريسوني أو تقديم استقالته من منصبه، للعودة عن قرار التجميد.

ودعا قسوم كل العلماء المسلمين إلى “تبني قرار جمعية العلماء المسلمين الجزائريين ودعمه والحذو حذوها في المطالبة بتنحية الريسوني من منصبه”، وفق الوكالة الجزائرية.

وكانت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين أصدرت بيانا أبدت فيه استغرابها لتصريحات الريسوني، معتبرة أنها “لا تخدم وحدة الشعوب ولا تحافظ على حسن الجوار”.

وأثارت تصريحات رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين حول قضية الصحراء الغربية، خلال مقابلة تلفزيونية مع إحدى وسائل الإعلام “موجة من ردود الفعل”، وفقا للموقع الرسمي للاتحاد، الذي أكد أنه “(الاتحاد) لا يتحمل تبعاتها”.

وتحدث الريسوني عن “استعداد المغاربة والعلماء والدعاة في المغرب للجهاد بالمال والنفس (…) والزحف بالملايين إلى مدينة تندوف الجزائرية”.

وأطلق تصريحات وصفتها بعض الأطراف في الجزائر بأنها “خطيرة وغير مسؤولة”.

ووصفت هيئة العلماء الموريتانيين في بيان لها، الثلاثاء الماضي، تصريحات الريسوني بشأن موريتانيا بأنها “مريبة وغير ودية ومستفزة”.

وكان الريسوني قد قال في المقابلة إن “وجود موريتانيا غلط من الأساس، إلى جانب قضية الصحراء”، مؤكدا أن “المغرب ينبغي أن يعود إلى ما كان عليه قبل الغزو الأوروبي لما كانت موريتانيا جزءا منه”، على حد تعبيره.

وبعيد ذلك، علق رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين على الجدل الذي أثاره بشأن قضية الصحراء الغربية والجزائر، واعتباره أن وجود مورتيانيا كان “غلطة”.

وقال الريسوني، في توضيح نشره بموقعه الرسمي: “الحوار المذكور كان شفويا وعفويا، وكان أحيانا مقتضبا غير مكتمل البيان، وهو ما فتح الباب لظنون وشروح وتأويلات لم تخطر لي على بال سواء كانت بقصد أو بدون قصد”.

وفي التوضيح الجديد، الأربعاء، قال الريسوني إن “استقلال موريتانيا اعترض عليه المغرب لعدة سنين، لأسباب تاريخية، ثم اعترف به، وأصبحت موريتانيا إحدى الدول الخمس المكونة لاتحاد المغرب العربي”.

وأضاف أن “هذا هو الواقع المعترف به عالميا ومن دول المنطقة. وأما أشواق الوحدة القديمة، وتطلعاتها المتجددة، فلا سبيل إليها اليوم إلا ضمن سياسة وحدوية متدرجة، إرادية متبادلة، وأفضل صيغها المتاحة اليوم هي إحياء اتحاد المغرب العربي وتحريك قطاره”.

وتابع: “مما لا يحتاج إلى تأكيد، ولكني لا أمل من تكراره والاعتزاز به، أنني لا تفريق عندي ولا مفاضلة بين مغربي وجزائري، أو مغربي وموريتاني، أو مغربي وتونسي، أو مغربي وليبي، بل المسلمون كلهم إخوتي وأحبتي، وللقرابة والجيرة زيادة حق”.

وأضاف: “أؤمن، مثل كافة أبناء المنطقة، أن بلدان المغرب العربي الخمسة في أمس الحاجة إلى تجاوز هذه المشكلة، التي تعرقل وتعطل جهود الوحدة والتنمية وتهدد السلم والاستقرار بالمنطقة. وأدعو إخواننا المسؤولين الجزائريين إلى أن يتركوا للمغرب معالجة النزاع (الصحراء الغربية) باعتباره قضية داخلية”.

واستطرد شارحاً: “أؤمن، مثل كافة العقلاء، أن الحرب لن تأتي بحل أبدا، ولكنها تأتي بالدمار والخراب والاستنزاف للجميع، وتأتي بمزيد من التمزقات الداخلية والتدخلات الأجنبية“.

 

شاهد أيضاً

الدراجون المغاربة يبسطون سيطرتهم على جميع مراحل طواف موريتانيا

أنباء انفو- بسط الدراجون المغاربة سيطرتهم شبه الكاملة على جميع مراحل سباق النسخة الرابعة لطواف …

4 تعليقات

  1. واخيرا خرج فيروس الكابرانات من داخل اتحاد علماء المسلمين…..الحمد لله على هده الخطوة حتى لا يمرروا لنا كشعوب اسلامية عبر فتواهم رخصة اكل لحم الحمير

  2. توضيح جديد للشيخ الريسوني

    الشيخ الرسوني يرد على منتقدي تصرحه المتعلق حول الصحراء الشرقية

    https://www.youtube.com/watch?v=Op2rBRr_r7M

  3. L’Algérie ne reconnait même pas la souveraineté de Maroc sur les villes de Ceuta et Melilla.

  4. الريسوني تكلم كمواط مغربي يعرف تاريخ بلاده ويعرف مدى الظلم الدي ارتكبه الاستعمار الفرسي والاسباني في حق المغرب بنهش اجزاء مه من هنا ومن هناك ومن حقه ان يقول ما هو مقتنع به – الريسوني لم يتكلم كرئيس لاتحاد علماء المسلمين بل كمواطن مغربي فقط

    اما ما يسمى ب”جمعية علماء الجزائر” فان اعضائها يئتاتمرون بامر الجرالات الدي يحكمون الجزائر مند 1962 ووليس من المستبعد ان بعضا من علماء هده الجمعية الجزائرية يحملون رتب عسكرية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *