الرئيسية / مقالات / الوزير الأول يتوجه إلى باريس ، وولد منصور يحذر من حرب أهلية

الوزير الأول يتوجه إلى باريس ، وولد منصور يحذر من حرب أهلية

نشرت صحيفة الخبر الجزائرية التى ستصدر غدا الأحد 19-10-2008 تصريحا لرئيس حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية الموريتاني، محمد جميل ولد منصور،اعتبر فيه العقوبات التي قد تفرضها المجموعة الدولية مفهومة في شقها المتعلق بالأشخاص، أي التي تمس أعضاء المجلس العسكري الحاكم، في حين رأى أن العقوبات التي تمس بالموريتانيين بأنها خطيرة ولا يتحملها الشعب.
وأكد ولد منصور في الإتصال الهاتفي مع ”الخبر ”، عقب صدور القرار الأمريكي القاضي بمنع أعضاء من المجلس العسكري الحاكم بالدخول إلى تراب الولايات المتحدة الأمريكية، بأن حزبه ”مهتم بالقرارات التي تصدر عن المجموعة الدولية والدول الكبرى ضد الأشخاص الذين قادوا الانقلاب في موريتانيا من أجل الضغط عليهم لإحلال الشرعية”، لكنه شدد على أنهم يعولون أكثـر ”على الجبهة الداخلية وتحركات الشعب من أجل إعادة الوضع في البلاد إلى ما كان عليه قبل الانقلاب”.
وعبر ذات المتحدث عن اعتقاده بأن بلاده تعيش أوضاعا صعبة بسبب الانقلاب وحذر من مخاطر نتيجة العقوبات، كما عبر عن تخوفه من استمرار سيطرة العسكر على الوضع.
ولم يخف ولد منصور تخوفه من توجه البلاد نحو العنف حين أوضح قائلا: ”نحن نخاف من مصير في هذا الاتجاه، والمسؤولية تقع على الانقلابيين، فقد وضعوا البلاد في مأزق.. كما أنهم يتحملون مسؤولية ما سيقع من حصار وعقوبات”. أما عن الخطوات المستقبلية لمواجهة الانقلاب فقال المتحدث: ”خطواتنا هي نفسها التي بدأناها في أول يوم من وقوع الانقلاب، ولا نملك سوى العمل السياسي والسلمي، وسنواصله عسى أن يكتب التغيير على أيدينا”.
يذكر أن الاتحاد الأوروبي قد يمارس الضغط على الحكومة الموريتانية ابتداء من الأسبوع القادم سبيلا لثني القادة الجدد بالبلاد عن مواصلة تعطيل الحياة الدستورية ، والإفراج عن الرئيس المخلوع سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله. وقالت الرئاسة الفرنسية للاتحاد الأوروبي، أول أمس، إن الاتحاد قد يفرض عقوبات ما لم يتحقق تقدم في المحادثات التي ستبدأ في باريس بعد غد الإثنين ، و سيغادر الليلة الوزير الأل الجديد ولد محمد لغظف بلاده متوجها إلى فرنسا للمشاركة فى تلك المباحثات التى سيترك فيها معه ، وزير الدولة الفرنسي لشؤون التعاون، آلان جوانديه، والمفوض الأوروبي للتنمية والمساعدات، لوي ميشيل، . وقال البيان الفرنسي ”إذا لم يسفر الحوار عن حل مقبول، فسيتخذ الاتحاد الأوروبي إجراءات مناسبة”.

شاهد أيضاً

لِينشَأْ حكماء في منطقتنا المغاربية *

تتّخِذُ الأنظمة السياسيّةُ الفاشلةُ العائهةُ بِـما جعلتْ بينَها وبين تنميّة بلدانها وتحقيقِ طموحاتِ شعوبها إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *