الرئيسية / أخبار / الملك محمد السادس : أنبوب غاز نيجيريا- المغرب فى مقدمة المشاريع التى تحقق التنمية المشتركة فى أفريقيا

الملك محمد السادس : أنبوب غاز نيجيريا- المغرب فى مقدمة المشاريع التى تحقق التنمية المشتركة فى أفريقيا

هذا المشروع الذي قطع أشواطا مهمة ويجذب إليه الأنظار إقليميا ودوليا، أكد الملك في خطابه بمناسبة الذكرى السابعة والأربعين للمسيرة الخضراء، الإرادة في جعله مشروعا استراتيجيا لفائدة منطقة غرب إفريقيا كلها. منطقة بتعداد سكاني يتجاوز 440 مليون نسمة.

ليس ذلك فحسب، بل سطر الملك محمد السادس، على اعتبار الأنبوب مشروعا مهيكلا يربط بين إفريقيا وأوروبا، ما يبرز أهميته خاصة في ظل التحولات الحاصلة عالميا ويتقدمها السباق على امتلاك الطاقة.

وسجل الخطاب الملكي، أنه بعد إطلاق الملك، هذا المشروع مع محمد بوخاري رئيس جمهورية نيجيريا الفيدرالية، يدخل اليوم مرحلة متقدمة تسجدها مذكرة التفاهم الموقعة بالرباط مع المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، وفي نواكشوط مع موريتانيا والسنغال.

وفي معطى غاية في الأهمية، أشار الخطاب إلى توفير المشروع فرصا وضمانات، في مجال الأمن الطاقي والتنمية الاقتصادية والصناعية والاجتماعية، بالنسبة للدول الخمسة عشر للمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، إضافة إلى موريتانيا والمغرب.

شاهد أيضاً

ما يجب أن نقوله للسيد لافروف*

أنباء انفو- غدا ، لا أدري بعد كم من ساعة بالضبط ، يحل لافروف وزير …

3 تعليقات

  1. إسرائيل تتوصل بحوارات القمة

    تعبيرا من الجزائر عن حسن نواياها كل الحوارات المغلقة بين القادة العرب وصلت إلى تل أبيب

    https://algeriatimes.net/detail/view/61934

    • هذا من عمل الطغمة العسكرية في الجزائر. يقولون مالا يفعلون

      وصلت إلى تل أبيب؟ لو كان هذا الأمور تكون هينة

      هم استدعو زوجة رئيس وزراء أسرائيل و شوهدت في القمة العربية. و من مصادر موثوقة وصلت قبل أسبوع إلى الجزائر طبعا سرا. و المصادر جد موثوقة تقول أن تم إعطتؤها رشوة.

      • الغبي يبقى غبي

        ما زال الكرغلي يعتبر نفسه ذكيا.
        طبون ولحمامرة لم يستعيا زوجة رئيس الوزراء الإسرائلي ومن يقول هذا الكلام غبي، وحتى وإن استدعيت لن تعير الكراغلة اهمة.
        من حظرت وكان حظورها بارز والتقطتت صورة مع الحمامرة وسفيرة الولايات المتحدة هي: Yael Lambert إحدىى مهندسات اتفاقية ابراهام للسلم مع إسرائيل وهي ترتبب سرا التطبيعات السرية مع الدول التي تود إخفاء تطبيعها كالجزائر. إبحثوا عن هذه السيدة في جوجل
        أما الرشوة وشراء الذمم فهي سياسة الكابرانات ويستفيدها منها أما الإسرائليون فلن يرضوا بالإرتشاء لأن هناك دولا أقل ثراء من إسرائيل تصدقت على الجزائر الدولة العظمى بتلقيح كورونا والمواد الغذائية.
        لولا الرشوةة لماا حظر السيسي القمة وهذه شهادة أعلام مصر والوسيط هي تلك الشقراء الجزائرية العروفة في ميدان الأعمال والاختلاسات التي ظهرت قريبة من السيسي في القمة
        هل تنكر هذا يا كرغلي؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *