أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / وزير مغربي يسلم رسالة خطية من الملك محد السادس إلى رئيس موريتانيا

وزير مغربي يسلم رسالة خطية من الملك محد السادس إلى رئيس موريتانيا

انباء انفو- ذكرت وكالة الأنباء الموريتانية(رسمية) أن رئيس الجمهورية، محمد ولد الشيخ الغزواني،  تسلم اليوم الثلاثاء، رسالة خطية من عاهل المملكة المغربية الملك محمد السادس.

 

 

 

 

وحسب المصدر، سلم الرسالة الملكية إلى رئيس موريتانيا،   وزير التشغيل المغربي،  يونس سكوري أوهاسو، المبعوث الخاص للعاهل المغربي.

ونقلت الوكالة عن  المسؤول المغربي ، قوله ،” إن اللقاء كان فرصة لاستعراض العلاقات المتميزة بين جلالة الملك وأخيه فخامة الرئيس، وكذلك بين المملكة المغربية والجمهورية الإسلامية الموريتانية الشقيقة، مشيرا إلى أن العلاقات بين البلدين ليست فقط متميزة على المستويات الاقتصادية والاجتماعية ولكنها في الحقيقة امتداد لتاريخ مشترك وامتداد كذلك لمحبة خاصة تجمع الشعبين الموريتاني والمغربي.”.

وأضاف” أن المغرب كان دائما إلى جانب الشقيقة موريتانيا بالعلاقات المتميزة تطبعها أسس متينة قوامها الاحترام المتبادل والشراكة الاستراتيجية القوية والحقيقية المبنية على القطاعات المهمة والواعدة التي تهم الشعبين وتهم البلدين، مشيرا إلى أن المستقبل سيعرف بإذن الله استمرارية وزخم لهذه العلاقة المتميزة أصلا بين البلدين.”.

يذكر أن لقاء الوزير المغربي مع رئيس موريتانيا داخل القصر الرئاسي فى انواكشوط جرى  بحضور بعض كبار المسؤولين فى الحكومة إضافة إلى  سفير المملكة المغربية المعتمد لدى موريتانيا حميد شبار.

شاهد أيضاً

200 مليون يورو ..رقم الغلاف المالي المخصص للإجتماع الأوروبي الأفريقي الذى تحتضنه انواكشوط

أنباء انفو- تحتضن عاصمة موريتانيا انواكشوط ، منتصف الشهر الجاري،  اجتماعا استثماريا أوروبيا إفريقيا وذلك …

6 تعليقات

  1. السالم ولد السالك

    @@@ يا أهل شنقيط لن يأتيكم الشر من المغرب. المغرب الذي لم يعترف باستقلالكم إلا سنة 1969 و نلتم استقلالكم سنة 1960
    يا أهل شنقيط لن يأتيكم الشر من المغرب. الريسوني المغربي الذي قال أن وجود موريتانيا خطا و يجب اجتياحها
    يا أهل شنقيط لن يأتيكم الشر من المغرب. المغرب الذي قتل و نكل أخوانكم الصحراويين

    يا أهل شنقيط لن يأتيكم الشر من المغرب. المغرب الذي كل مرة يقتل موريتانيين أبرياء بدم بارد ينقبون عن الذهب لإطعام أورادهم

  2. إلى سالم و لد السالك

    سبق و أن قلت لك ماتفضحناش أمام العلم

    راسلتك على الخاص و قلت لك كم من مرة

    طفي الضو

    ليس لدينا مشكلة مع الشعب الموريتاني ( ماعدا المنقبين عن الذهب. طفي الضو) عندنا مشكلة مع النظام الموريتاني
    ( أرسلنا له رسالة خطية. طفي الضو)

    • الى الكرغلي المهبول ابن المهبولة

      كية أمك يا المهبول… انت لا تفضح إلا نفسك. أنت لاشيء
      غباءك وهبلك وجهلك لا نضير لهم

  3. ز نزيدك التحقيقات بينت أن المنقبين لم يفهموا الرسالة. الطائرة اخطرتهم أنه سيتم أسقاط كميات من الذهب حتى يتفادوا عناء التنقيب ( أخطروهم أن السماء ستمطر ذهبا) لكن للأسف ما فهموا الرسالة الذهب هو الذي قتلهم.

    الموريتانيين خوختا خوتنا

    • الى ذبابة العسكر

      أيها الكرغلي الذليل
      إقرأ هذا التعليق الذي كتبه سيدك المروكي كي تعرف حقيقة حكامك الخبثاء الغادرين وتعرف كذالك الفرق بين مستواك المتدنى ومستوى اسيادك الرفيع. اقرأ المقال في هذه الصفحة المعنون ب: “الجزائر تعتدي وتدعي أنها معتدى عليها”
      ملأت الموقع أيها الجاهل بأسئلة غبية لا يسألها حتى طفل عشر سنوات وتعتقد انك تطرح اسئلة تعجيزية. تبا لك ولمن علمك ولمستواك الوضيع يا وضي

  4. الجزائري تعتدي وتدعي انها معتدى عليها

    من الذي يلعب دور الضحية أيها الكرغلي
    حكام الجزائر اكبر منافقين على وجه الأرض، منذ ان عرفناهم ونحن نراهم ينهجون سياسة ضربني بكى وسبقني واشكى.
    في حرب 1963 باغتت عساكر بن بلا على نقطتين حدوديتين وقتلت عشرة عناصر ولما رد المغرب بقوة بدؤوا يتباكون: حكرونا، حكرونا. لجأ المقبور بن بلا إلى هذه الحيلة الدنيئة ليعالج التصدع الذي كان يمر به المجتمع الجزائري بسبب انفاضة القبايل بقيادة حسين آيت أحمد. وفعلا بمجرد أن ابتدأت الحرب استطاع بن بلا ان يحصل على تأييد كل الجزائريين بما فيهم القبايليين. كان هذه أول تنفيذ لنصيحة المقبور عبد الحميد بوصوف مؤسس DRS اي: المخابرات الجزائرية الذي أوصى حكام الجزائر بالإتخاذ من المغرب عدوا وهميا يخيفون به الشعب الجزائري حتى يستطيعوا التحكم في الشعب الجزائري بعد أن يزرعوا العداوة والحقد في نفوس الجزائريين.
    كانت ثاني توصية للمقبور بوصوف هو العمل على إضعاف المغرب اقتصاديا وعسكريا حتى يتمكن حكام الجزائر من إزاحة منافس قوي لينجحوا في زعامة الساحة المغاربية.
    لما بدأ المغرب بالمطالبة باسترجاع أقاليمه التي كانت تحتلها اسبانيا ووضع المغرب ملف الصحراء في اللجنة الرابعة لتصفية الاستعمار الاسباني كان المقبور بومدين ان الجزائر تؤيد استقلال الصحراء سواء اصبحت تابعة للمغرب او لموريتانيا، وفي نفس الوقت كان يدفع بالموريتانيين سرا ان ينافسوا المغرب في المطالبة بالأقاليم الجنوبية. لكن لما قام الحسن الثاني بالمسيرة الخضراء التي ابهرت العالم والتي بها استرجعنا صحراءنا جن جنون بومدين وبدأ يحيك المؤامرات والمكائد لعرقلة صراعنا ضد الإسبان لاسترجاع صحراءنا. احتضن بومدين مليشيات البوليزايو على التراب الجزائري ثم دربها وسلحها وجعل منها حركة انفصالية تقاتل المغاربة.
    في بداية حرب الصحراء كان بومدين يبعث بالجيوش الجزائرية ليحاربوا جنبا الى جنب مع مليشيات البوليزاريوا ويشنون هجومات على الجيش المغربي. حرب اغالا 1 وامغالا 2 شاهدتان على اعتداءات النظام الجزائري على المغرب.
    في اواخر القرن الماضي حسب شهادة عميل مخابرات عبلة كريم مولاي DRS هندست تفجيرات أطلس إسني بمراكش حيث شارك في العملية ثلاث فرنسيين من أصول جزائرية. لما اكتشف المغرب المؤامرة كل ما فعله فرض الفيزا على الجزائريين، وكرد فعل اغلق الكابرانات الحدود وخرجوا بعدها يتباكون وكأنهم هم الضحايا ويتهمون المغرب بغلق الحدود وهم في اشد أزمة الحرب الأهلية في الجزائر.
    في السنوات الأخيرة سجل المغرب انتصارات دبلوماسيات باهرة على الكابرانات ابتدأت بتحرير معبر الكركرات واعترفت الولايات المتحدة بسيادة المغرب على صحراءه وتبعتها دول كبرى اخرى ودول افريقية وكل الدول العربية واعربت عن تأييد الحكم الذاتي. هذه الانتصارات بعثرت كل حسابات الكابرانات فبدؤوا يستفزون المغرب ويكيلون له الاتهامات للمغرب دون دليل، ليدخل في مناوشات عسكرية لكن المغرب كان أذكى.
    مؤخرا ظهر تقرير سري سربته روسيا والتقطته الولايات المتحده يفضح خبث ودناء سياسة الكابرانات. يقول التقرير المسرب ان المخابرات الجزائرية تخطط لتفجير مركب تجاري في العاصمة يسقط فيه العديد من الضحايا فتوجه اصابع الاتهام الى الماك ويتهم المغرب بتسليح وتدريب العناصر المزعومة التي قامت بالتفجير فتدخل الجزائر في حرب مفتوحة مع المغرب.
    هذا هو جار السوء الذي ابتلانا به الله وهذه هي سياسة الكابرانات الغادرين الذي يعتدون على الجار ويدعون أنهم هم المعتدى عليهم. انهم يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *