الرئيسية / أخبار / الولايات المتحدة تستدعى أعضاء الإتحاد الافريقي باستثناء “البوليساربو “إلى قمة خاصة فى واشنطن

الولايات المتحدة تستدعى أعضاء الإتحاد الافريقي باستثناء “البوليساربو “إلى قمة خاصة فى واشنطن

أنباء انفو- أكدت الولايات المتحدة مجددا موقفها المتمثل بالإعتراف الكامل بمغربية إقليم الصحراء وذلك من خلال توجيه دعوة إلى جميع أعضاء الإتحاد الأفريقي باسثناء البوليساريو ، للمشاركة فى قمة خاصة تعقد فى واشنطن خلال الفترة الممتدة من 13 إلى 15 ديسمبر المقبل.

 

 

 

 

وذكرت مصادر إعلامية متطابقة ان البيت الأبيض وجه الدعوة إلى 49 من رؤساء الدول الإفريقية.

شاهد أيضاً

رئيس دبلوماسية روسيا فى انواكشوط لبحث 4 ملفات

أنباء انفو- ذكرت الخارجية الروسية أن الوزير سيرجي لافروف، الموجود فى عاصمة موريتانيا انواكشوط ، …

8 تعليقات

  1. اين هو رد الكابرانات الدين بدعمون ويساندون الجبهة الانفصالية الارهابية

  2. وهل usa دولة قزم حتى تستقبل رئيس عصابة مرتزقة على أراضيها!؟

  3. جماهير المونديال تشتكي من اللصوص الذين أرسلهم الجنرال شنقريحة

    سياسة الجنرالات القمعية وتكميم الافواه وقتل المعارضين الشرفاء ونشر الإشاعات بأن الجزائر مستهدفة من طرف جميع الدول العربية منها والافريقية وحتى العالمية وان الجزائري عليه ان لا يثق إلا في أخيه الجزائري والاجنبي عدوا مباح دمه وعرضه وممتلكاته سياسة كونت جيلا مشوه من المواطنين صنع لنا هذه الجماهير الكروية التي تترك الخراب اينما حلت وارتحلت ففريقنا الوطني غير مؤهل لكأس العالم قطر 2022 ورغم ذلك توجه الاف الشبان صوب الدوحة لحضور المباريات ليس لتشجيع الدول العربية والافريقية كما توقعت عزيزي القارئ بل على العكس تماما الهدف من هذه الهجرة الجماعية هو تشجيع الدول المنافسة للدول العربية والإفريقية في قمة الحقد والحسد وطبعا الممول لهذه الجماهير هو الجنرال شنقريحة الذي جعل من ابناء الجزائر نسخة طبق الأصل منه في تفكيره المريض وكراهيته لكل ما هو عربي أمازيغي إفريقي وشكه في كل البشر جعل من ابنائنا عدائيين ويميلون للعنف والدمار بل لم يقف الأمر هنا حتى السرقة في ديار المهجر اصبحت ماركة جزائرية خالصة والدليل على هذا سرقة حقيبة اليد لمقدمة البرامج الأرجنتينية من طرف مواطنين جزائريين علاوة على استفزاز كل الجماهير العربية والافريقية ابتداء من جماهير السعودية نهاية بكل الجماهير العالمية التي اشتكت من سرقات الجزائريين الشيء الذي أكدته الصحافة العالمية والتي تساءلت عن سبب تواجدهم في مونديال لا يوجد فيه منتخب الجزائر هذه الحوادث بينت أن الجنرالات نجحوا فعلا في تشويه سمعة المواطن الجزائري كما أرادوا فعلا.

  4. الصحافة العالمية تكشف سبب وجود الجماهير الجزائرية في قطر

    https://aljazayr.com/home/166960.html

  5. ولحد الساعة..ولا رد من جنوب أفريقيا والجزائر…سيحضرون القمة بدون جمهوريتهم….وبلا كترة كلام

  6. الكرغولي حمار الطاحونة

    أصبح الشيات الكرعلي كحمار الطاحونة لا يدور إلا في المدار الذي رسمه لنفسه… لا جديد ولا مفيد ما عدا الغباء والهبل الذي ألفنا منه.
    إختفى كالخفاش من الموقع ولن يظهر الا عندما يحن الى الركل على مؤخرته والصفع على خديه

  7. حطيسيت الاغواط المنكوبة

    بعد فشل مخدر كرة القدم الجنرالات يغرقون الجزائر بجميع أصناف المخدراتسميرة سنينيآخر تحديث : الخميس 24 نوفمبر 2022 – 7:59 مساءًبعد فشل مخدر كرة القدم الجنرالات يغرقون الجزائر بجميع أصناف المخدرات
    مند إقصاء المنتخب من تأهل إلى كاس العالم بقطر انتشرت بالجزائر أنواع قوية من المخدرات ويلاحظ انتشارها بين فئات مختلفة من المجتمع وبين مختلف الجنسين اناث وذكور بعد أن كانت مقتصرة على الذكور ويرجع أخصائيون هذا الانتشار الواسع إلى المشاكل التي يواجهها الشباب والشابات والحالة المزرية التي يعيشها المجتمع الجزائري والى ترويجها من طرف الجنرالات أنفسهم وإغراق الشعب بها لغرض لا يعلمه إلا إبليس والجنرالات.

    الحمرا والزرقا وشوشنة….. أسماء تطلق على أخطر أنواع المخدرات وأبهظها ثمنا فثمن الغرام الواحد مثلا من الكوكايين “الشوشنة” أو الهيروين يصل إلى 70000 دينار جزائري أي حوالي 500 يورو في الوقت الذي تدق فيه الجمعيات ومصالح الأمن والأطباء ناقوس الخطر وتدعو إلى إيجاد حلول وبدائل للشباب والشابات في أسرع وقت للإقلاع عنها والا ستكون العواقب وخيمة على الجزائر رضا شاب في الثلاثين من العمر يقطن في أحد الأحياء بمنطقة باب الواد بالعاصمة لاحظنا أنه في كل يوم تركن أمام بيته سيارات مختلفة ويقوم بتسليم من بداخلها شيئا ملفوفا ويقبض مقابله مبالغ مالية تتبعنا خطواته وفي أحد الأيام تبادلنا أطراف الحديث معه وسألناه عن ما يبيع ومن أي شريحة زبائنه أجابنا بكل بساطة عائلتي تعيش في فقر شديد لا يملكون حتى الأكل ليوم واحد بحثت عن عمل في جميع المؤسسات لكنها رفضت تشغيلي لأن أوراقي القضائية مدون عليها السوابق العدلية لم أجد عملا سوى بيع المخدرات وأضاف رضا الذي أكد لنا أنه لا يتعاطاها وإنما يبيعها فقط “أنا أبيع الأقراص المهلوسة مقابل 1000 دج للحبة الواحدة ولدي زبائن من جميع الفئات وحتى النساء ويقصدني حتى القاصّرات وانه يبيع المخدرات أمام الجميع ولا يخاف من السلطة لأنه أصلا يشتغل عندهم وأنه كل نهاية أسبوع يأخذ عشرين بمئة من أرباح وثمانون الباقية يسلمها لضابط شركة بالعاصمة وأضاف أنا مجرد وسيط بين المسؤولين والشعب فقط.

  8. هاشتاغ (يجمعوا قشهم ويمشيو)

    نظام الجنرالات يتعامل معنا كأننا عبيد في مملكتهم او مأجورين في ضيعتهم ودائما ما تأتي الوقائع والاحداث مطابقة لما نقول ومؤكدة على اننا وقعنا في قبضة عصابة من قطاع الطرق ومن المجرمين القتلة التي لا يساوي عندها المواطن الجزائري ثمن الرصاصة التي يموت بها كما جاء على لسان احد الجنرالات ايام العشرية السوداء لو تتذكرون يا ابناء الوطن.

    تسببت عبارة مهينة وجهها والي وهران لبائع المأكولات على الطريق في انقسام داخلي لدى المواطنين فبين مؤيد للعمل الذي قام به الوالي وبين معترض على الطريقة القذرة التي تصرف بها الوالي المتكبر مع المواطن الفقير في قمة الاستعلاء والازدراء للمواطن الجزائري المغبون و هذه الانقسامات تؤكد ما قلناه سابقا على وجود خونة بيننا وبين صفوف الشعب المنكوب فالفيديو الذي شوهد من جميع الدول العربية والعالم تقريبا ولقي تعاطفا جماهيريا بالملايين مع المواطن الفقير نجد من بين ابناء جلدتنا من يتعاطف مع الوالي المتغطرس ويبرر فعله الشنيع بتبريرات واهية فنجد احد البرلمانيين المعروفين بالعداء للفقراء يتبجح قائلا ان امثال هذا البائع شوهوا منظر المدينة وسمعة الجزائر وانهم يستحقون الابادة وآخر يقول ان هذا البائع ليس جزائري وانما هو احد رعايا دول الجوار وان الجزائريين لا يقومون بهذه الاعمال المخجلة نعم هذه تصريحات مسؤولين كبار في الدولة يظهرون معدنهم الحقيقي و مكانة المواطن عندهم التي تساوي مكانة كلابهم الاليفة لا أقل ولأكثر وفي الجهة المقابلة قام نشطاء بنشر هاشتاغ (يجمعوا قشهم ويمشيو) والكلام موجهة للجنرالات وعصابتهم جميعا ويهتفون قائلين اكتفينا من الحكرة والتهميش والجزائر ليست ضيعة احد والمواطن ليس عبد عندكم ولا كلب تلعبون بكرامته وتحيل هذه الواقعة إلى مئات الحوادث الشبيهة التي حدثت في السنوات الأخيرة حول التعامل المتعجرف للولاة مع المواطنين البسطاء والتي فضحتها مواقع التواصل الا انه لا شيء يتغير فالمسؤول يبقى في كرسيه بينما يزداد المواطن بؤسا على بؤس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *