أخبارأخبار عاجلةعربي

وثائق أمريكية رفعت عنها السرية: “الجزائر رغبت في خلق دويلة بالصحراء وشنت حربا بالوكالة ضد موريتانيا والمغرب

أنباء انفو- جاء فى وثيقة لوكالة للمخابرات المركزية الأمريكية ، تعود لشهر ديسمبر من عام 1977، رفعت عنها السرية قبل أشهر فقط، أن الرئيس الجزائري الأسبق “هواري بومدين ،استخدم  بلده الجزائر لدعم جبهة البوليساريو بالمال والسلاح، وذلك محاولة منه لإخفاء الهدف الرئيس المتمثل في إضعاف المغرب، لأخذ زمام المبادرة في منطقة المغرب العربي، وأيضا الوصول إلى المحيط الأطلسي.

 

 

وذكرت الوثيقة، أن هواري بومدين، أعاد تقييم موقف الجزائر بعد الاتفاق المغربي والموريتاني بشأن الصحراء في القمة العربية التي عقدت في الرباط عام 1974، وأكدت أن الجزائر شنت بعد ذلك “حربا بالوكالة” ضد موريتانيا والمغرب باستخدام البوليساريو، بحسب ماورد فى موقع”يابلادي”.

وأضافت ، “أن مطالبة المغرب بالصحراء لا تستند إلى تعريف غربي للسيادة. (جاء في قرار محكمة العدل الدولية في أكتوبر 1975 أن روابط الولاء بين القبائل المختلفة في المنطقة والمغرب وموريتانيا في وقت الاستعمار الإسباني عام 1885 لم تكن كافية لإرساء سيادة إقليمية). بل هي ذات طبيعة تاريخية وثقافية متجذرة بعمق في المفاهيم الإسلامية عن ولاء شعب ما للقسم للملك ومرتبط بالسيطرة المغربية المتقلبة قبل الاستعمار على المنطقة…، نتيجة لذلك دعمت جميع شرائح الشعب المغربي تقريبًا، الحداثية منها والتقليدية، بشكل ساحق عدالة سياسة المغرب المتعلقة بالصحراء”.

يذكر أنه وفى نفس السباق و في وثيقة أخرى يعود تاريخها إلى أبريل من عام 1987، ورفعت عنها السرية في يوليو عام 2012،  ،استنتجت المخابرات الأمريكية ، أن  “لرباط والجزائر تدركان ، أن الوسائل العسكرية لن تحل النزاع”.

 

مواضيع مشابهة

10 Comments

  1. كنا نعرف اطماع النظام العسكري التوسعية حتى قبل ظهور هذه الوثائق . منذ اندلاعع ذا النزاع الذي افتعله بوخروبة صرفت الجزائر حسب تقديرات امين جبهة التحرير ما يناهز 500 مليار دولار على هذا الملف ولا يوجد عاقل واحد في العالم ان يصدق ان الجزائر صرفت ما صرفت من اموال من اجل مبادئها البراقة او من اجل سواد عيون الصحراويين المغرر بهم. كان حلم الكابرانات هو الحصول على معبر للمحيط لكن هذا الحلم تبخر. نتمنى ان لا يتوقفوا عن صرف المزيد من اموال السعب الجزائري على حلم لن يتحقق. ارادوا استنزاف المغرب لكن الله جعل كيدهم في نحورهم.

  2. تحالف بوخروبة والقدافي وعبد الناصر على تقسيم المغرب واضعافه
    للاسف مات بوخروبة وعبد الناصر والقدافي…..واستؤجع المغرب الصحراء …..وربحت الجزائر البوليساريو
    الدنيا أرزاق

  3. حكام الجزائر خانوا المغرب منذ ان ابتلانا الله بهم كجيران سوء. ومن خبث هذا النظام انه اسقط كل خياناته على المغرب بقلب الحقائق. تأملوا خسة هذا النظام وحكاية خائنهم الاكبر عبد القادر الذي اعطوه لقب امير كي يضاهوا به سيده الامير عبد الكريم الخطابي اسد الريف. عقدة الجزائريين من فراغهم التاريخي دفعهم الى قول شيء
    اعدكم بفضح المزيد من خيانة نظام الجزائر واتهامه لنا بالغدر والخيانة بالدلائل الدامغة.
    قصة عبد القادر الجزائري الذي عينه السلطان مولاي عبد الرحمان واليا له على تلمسان المغربية آنذاك.
    كلامهم عن الامير عبد القادر الاسطورة كما يزعمون فنده مؤرخون ومثقفون جزائريون اعترفوا ان عبد القادر كان شخصا عاديا احاطه المؤرخون الجزائريون بأمر من بومدين بالكثير من الاساطير ليجعلوا منه بطلا وطنيا تضاهي سمعته سمعة البطل المغربي محمد بن عبد الكريم الخطابي.
    عبد القادر كان قد عينه السلطان المغربي مولاي عبدالرحمان واليا على منطقة تلمسان خلفا لابن عمه مولاي علي خليفة عنه إلى تلمسان لتي كانت خاضعة للحكم المغربي, وكان يقدم له الدعم بكل اشكاله كي يتصدى للمستعمر الفرنسي في الجزائر. وقد كان سلطان المغرب يتعرض لضغوطات كبيرة من طرف فرنسا بسبب ذالك الدعم لعبد القادر. لم ينصع السلطان لضغوطاتهم فهجم اسطولهم على ثغري طنجة والصويرة محاولا منع المغاربة من التدخل في حرب الجزائر وعقابا لسلطان المغرب. واصل مولاي عبد الرحمان دعمه لعبدالقادر دون انقطاع فكانت معركة اسلي القريبة من الحدود سنة 1844 انهزم فيها السلطان هزيمة نكراء حيث فقد فيها جل فرسانه . ضيقت فرنسا على سلطنة المغرب من البر والبحر، وأجبرت السلطان مولاي عبد الرحمن صاحب الغرب على عقد الصلح 10 أيلول 1844 بالشروط التي تريدها، وأولها منع عبد القادر من تجاوز حدود الجزائر. انصياع مولاي عبد الرحمان بعد هزيمته لشروط فرنسا حفاظا على وطنه يسميها الجزائريون خيانة لعبد القادر. ويذهب بعض المؤرخين الى القول بانه كان لعبد القادر يد في الهزيمة والواقع يؤكد اتهام عبدالقادر بعدر السلطان إلا لماذا المؤرخون الفرنسيون يلقبون الامير عبد القادر ب:”صديق فرنسا ” في كتبهم. من يرجع الى كتب تاريخ فرنسا سيلاحظ في الكثير من الصور صدر عبد القادر موشحا بالعديد من الاوسمة الفرنسية. بل اكثر من هذا، لقد شيد الفرنسيون تمثالا كبيرا ما زال موجود بفرنسا وما زال احفاد عبد القادر يطالبون بإزالته لا نه يشكل وصمة عار. من الخائن يا ترى؟ من مجدته فرنسا بالألقاب والاوسمة والتمثال ام من دمرت مدنه ونكلت بجيوشه؟
    لقد فضح هذا الزيف التاريخي الجزائري نور الدين ايت حموده حفيد المجاهد واحد ابطال الثورة الجزائرية اعميروش فجز به النظام الجزائري الى السجن

  4. كبرانات الزنى اقتربت ساعتهم
    انه المروك يا سلالة بني لقيط لقد دمرتم حياة الشعب الجزايري بالاكاذيب حتى صرنا اضحوكة امام العالم . والغريب ان المروك يشتغل في صمت دون ضجيج ودون مؤامرات والجزاير تتلقى الصفعات متتالية . يارب اللهم ازل علينا عصابة ولاد الحرام

  5. نظام مدلول ورخيس. نظام لا سيادة له والسيادة لفرنسا. إهانة ماكرون والمسؤولين الفرنسيين لشعب جمهورية القوة المضروبة واهانة رءيسها تبون او كذبون، عودة السفير لفرنسا كما المرة الماضية مدلولا وخانعا دليلا ان الجزائر لا سيادة لها على قراراتها وان نظامها العسكري هو معين من فرنسا كحارس أمين على هذه المقاطعة الفرنسية بشمال افريقيا.

  6. كثر في مواقع السوشيال ميديا بغالا تفرح وتبتهج لإنتصارات مفبركة يدعي النظام المافيوزي وأزلامه من البوليزاريو أنهم حققوها على المروك على حساب خزينة الشعب الجزائري، وانتصارات وهمية يختلقها الكابرانات لتنويم الشعب الجزائري . هؤلاء الشياتة لا يخدمون مصلحة الشعب الجزائري بتاتا بل يسعون لتفقيره اكثر فاكثر. إطرح هذه الأسئلة على نفسك يا طحان وحاول الإجابة عليها
    هل يعاملك نظامك كما يعامل اعضاء البوليزاريو أيها الشيات؟
    هل تستطيع ان تدخل انت او احد افراد عائلتك مستشفى عين النعجه وتعالج كما يعالج افراد عائلات عصابة البوليزاريو؟
    هل يمكنك ان تقول لي كم تصرف الجزائر على دبلوماسيي البوليزاريو بينما فئة لا يستهان بها من الشعب الجزائري تعيش على القمامة؟
    هل يمكنك ان تذكر لي ملفا واحدا يخص الجزائر تدافع عنه وزارة الخارجية وتصرف عليه الاموال الطائلة وتمسح ديون الدول كما تفعل مع قضية الصحراء الغربية لتحصل على شبه تأييد سرعان ما تنقلب عليه تلك الدول المستفيدة انقلابا لصالح المروك؟
    قل لي ايها الطحان… هل النظام العسكري وفر لنا كشعب فوق ارض غنية بالغاز والبترول كل ما نحتاج؟ إسأل نفسك ايها الطحان الفرحان السؤال التالي: هل نظامنا لا يصرف على البوليزاريو الا الفائض من اموالنا ام يصرف على البوليزاريو كل شيئ وما تبقى من فتات لنا ليلهينا ويخدعنا بانه مقتنع بمبدأ مساندة الشعوب في تقرير مصيرها؟ فما محل مصيرنا كجزائريين من الاعراب؟
    هل الذباب الجزائري الذي يدافع عن البوليزاريو يستطيع ان يدافع على قضية جزائرية محضة كالصحة والتعليم والشغل … بنفس الحماس؟
    ايها الطحان الفرحان … يوم تستطيع ان تجيب على هذه التساؤلات بكل صدق وانت صادق مع نفسك يمكنك آنذاك ان تعتبر نفسك انسانا أما إذا عجزت فاعتبر نفسك ما تزال مصنفا في خانة الحيوان

  7. اكبر كارثة حلت بالجزائر والمنطقة تتمثل في تاثير شخصية بوخروبة الامي والدموي الحقود ومدى سيطرة تركته الفاسدة من اشخاص وافكار لحد الساعة

  8. و ما رأي الكابرانات الذين انفقوا الملايير من الدولارات و لا يزالون ينفقون في قضية خاسرة منذ البداية. كل الوثائق التي تثبت بمغربية الصحراء تتواجد لدى امريكا و اسبانيا و فرنسا و لكنهم لا يشهرونها الان ما دام الجزائر تسلمهم الغاز و كل المعادن بالمجان و لا تجف كل الابار سيتم اشهار كل الارشيف اثرها تكون الكابرانات قد خسرت الملايير بدون فائدة تعود لشعبها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button