الرئيسية / مقالات / مهرجان تنصيب الرئيس الموريتاني/ عبدالله حافيظي

مهرجان تنصيب الرئيس الموريتاني/ عبدالله حافيظي

حضرت يوم السبت 2 غشت 2014 على الساعة الرابعة بعد الزوال في الملعب الاولمبي بنواكشوط مهرجان تنصيب الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز السباعي الادريسي …

كل الطرق المؤدية الى الملعب كانت محروسة حراسة شديدة ولا يمر منها إلا الراجلون اما السيارات فيجب تركها في اماكن بعيدة …

كان بصحبتي الاستاذ الشريف ولد باه الرئيس الشرفي لفرع رابطة الادارسة بموريتانية ، والشيخ الولي ولد محمد ماء العينين النين الرئيس الفعلي لفرع الرابطة العالمية للشرفاء الادارسة بموريتانيا , كان آلاف الموطنين والموطنات الموريتانيين متجهين الى الملعب ، لا شيء غير الضراعة والملحفة الزي الرسمي للموريتانيين ، قليلا ما ترى البذلة او اي زي آخر إلا ناذرا والناذر لا يقاس عليه …

كانت كل جنبات الملعب تمتلئ في هدوء وسكينة لان عدم المستدع لا يحق له ولوج الملعب ولو ترك الدخول للجميع لما وجد اي واحد اين يجلس … لقد وفق الله من اختار الملعب لاحتضان حفل التنصيب ، انه المكان المناسب لمثل هذا الحدث التاريخي الهام … لقد سمحوا للنخبة الموريتانية بالحضور وباستدعاءات مختلفة اللون من اجل حصر الاماكن حسب الاهمية والأفضلية . المنصة المحاذية للمنصة الرسمية كانت مضللة … الجناح المقابل كان لأهل البلد ، للشعب الذي يتحمل حر الشمس وقسوة البرد … هذا هو الشعب الذي جاء فعلا للحضور بمحض ارادته … لو تركوا حرية الحضور لجاء الشعب قاطبة لأنه يحب الرئيس … رئيس الفقراء …

على الساعة السادسة إلا ربعا حل السيد الرئيس بالملعب ، لم يحيي ضيوف الشرف ولا ابناء موريتانيا المذللين ، اتجه رأسا صوب الشعب الجالس في الشمس مند الساعات الاولى من بداية الحفل ، حسنا فعل ، اقترب منهم راجلا حياهم تحية اخوية صادقة لأنهم هم من اوصلوه الى سدة الحكم مرتين بعد ان اوصلته شجاعته في المرة الاولى …
طاف على جنبات الملعب ليحيي جموع الحاضرين ليستقر به المقام على كرسي عادي امام اعضاء المجلس الدستوري وبعض المنتخبين …عقد المجلس الدستوري جلسة علنية في الهواء الطلق ، تناوب الاعضاء على قراءة النصوص والقسم ونتائج الانتخابات ، ادى السيد ارئيس القسم بلغة عربية سليمة تنم على ان القسم ليس قسم الغموس لأن صاحبه صادق مع نفسه ومع الله …

تم تبادل الكلمات بين رئيس المجلس الدستوري وفخامة الرئيس الذي كانت كلمته مانعة جامعة موجهة بالأساس الى من يشكون ان موريتانيا ليست بلدا ديمقراطيا بكل ما في الكلمة من معنى ، جرد الرئيس ما تحقق وتكلم على ما ينوي تحقيقه ، ما تحقق في مجال الديمقراطية ونزاهة الانتخابات التي تشرف عليها لجنة خاصة لا علاقة لها لا بالسلطة التنفيذية ولا القضائية ولا التشريعية … نبذ العنصرية المقيتة التي يضرب البعض على وترها الحساس خدمة لأغراضه الانانية … كما تكلم عن نبذ القبلية الضيقة ونهب المال العام والضرب بيد من حديد عى كل من حاول المس بثوابت الدولة ومقدساتها … وتكلم عن حقوق الانسان وحرية الصحافة وتشجيع السمعيات البصرية …

المعارضة الفاشلة التي نعتها وزير الاعلام ولد محم بالمتقاعدين الفاشلين ، هددوا بتنظيم مظاهرة ضخمة على مشارف الملعب لكن وعودهم تبخرت فلا هم نفذوا تهديدهم ولا مواطنين ساروا في صفوفهم ، لقد انتهت المعارضة في موريتانيا نهاية مؤلمة لأنها مبنية على الاحقاد والحسد والضغينة … انهم يريدون انتزاع كرسي الرئاسة بأي ثمن ، الشيء الذي اصبح غير ممكن لان الديمقراطية تحول دون ذلك …

أعل ولد محمد فال الرئيس السابق وابن عم الرئيس الحالي هو الذي تكلم وانتقد عبر وسائل الاعلام ويا ليته لم يفعل … اذا كان الكلام من فضة فالسكوت من دهب …

حضر ازيد من سبعة رؤساء دول اغلبهم من افريقيا ، حضر رئيس مجلس الامة لجزائري الذي استقبله الرئيس الموريتاني في القصر الرمادي صباح يوم السبت قبل انطلاق مهرجان التنصيب ، وغاب المغرب الذي لم نسمع له لا وزيرا ولا حتى السفير ، كان الناس في موريتانيا ينتظرون زيارة جلالة الملك خاصة بعد استقباله لوزير الخارجية الموريتانية نهاية الاسبوع الماضي ، كان البعض يراهن على تمثيل المغرب من طرف رئيس الحكومة … كل التكهنات ضربت اخماسا في اسداس ، كان على المغرب ان يكون حاضرا ولو بمباركة بنت بوعيدة كاتبة الدولة في الخارجية ذات الوصول الصحراوية … يقال ان رئيس مجلس النواب المغربي الطالبي العلمي سيحضر المهرجان إلا اننا لم نر له اثرا ، ولم يتقدم لتهنئة السيد الرئيس على غرار رؤساء الوفود الرسمية وإذا تقدم فان اي احد لم يشعر به ، انه حضور لا يشرف المغرب ولا مكانة المغرب ، فمن لمسئول عن هذا الحضور الباهت لأهم دولة في المنطقة ؟
لقد غاب الوفد المغربي إعلاميا عن المهرجان الذي حضره ازيد من عشرة آلاف مواطن وتم نقله غبر الاقمار الاصطناعية الى مختلف دول العلم ، غاب المغرب وغابت الجلابية المغربية والطربوش المغربي عن اكبر مهرجان عرفته نواكشوط مند استقلال موريتانيا الى اليوم …ان استقبال الرئيس الموريتاني لرئيس البرلمانى لمغربي في اليوم التالي بالقصر الرمادي بنواكشوط وضع عدة نقط استفهام ، لان عدم حضوره او حضوره الباهت في حفل التنصيب الرسمي وعدم أبراز تهنئته على غرار الوفود الرسمية جعل الجميع يتساءل ويرجع ذلك الى خطأ السفارة المغربية بنواكشوط التي تراكم الاخطاء وتعتبر السبب الرئيسي في تأزم العلاقات بين البلدين الشقيقين …

كان البعض خائفا من حضور رئيس الانفصاليين الصحراويين عبد العزيز المراكشي ، إلا ان أي واحد من عصابة تيندوف لم يحضر رغم حضورهم في الكواليس … لكن حضر كبيرهم الذي علمهم السحر رئيس مجلس الامة الجزائري ، وحضور الجزائر يكفي الانفصاليين لأنه اذا حضر الماء رفع التيمم … المهم ان الانفصاليين نجحوا في ابعاد المغرب عن حضور رسمي مدوي حفل تنصيب الرئيس الموريتاني ونجحوا في تألق الجزائر وحضورها المتميز …

عندما تكون دبلوماسية بلد ضعيفة فان الاخطاء الجسيمة تتكرر …

لقد نجح الرئيس ولد عبد لعزيز في وضع بلده على السكة , نجح في ارساء نظام ديمقراطي حقيقي رغم كيد الكائدين وتربص المتربصين …

موريتانيا تسير بخطى حثيثة نحو التقدم والازدهار … فالهم احفظها بما حفظت به الذكر الحكيم ولا تسلط عليها من لا يخافك ولا يرحمها …

شاهد أيضاً

لِينشَأْ حكماء في منطقتنا المغاربية *

تتّخِذُ الأنظمة السياسيّةُ الفاشلةُ العائهةُ بِـما جعلتْ بينَها وبين تنميّة بلدانها وتحقيقِ طموحاتِ شعوبها إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *